المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة



كمال
10-05-2012, 12:24 PM
فضل الجمعة . خير يوم . طلعت عليه . الشمس . يوم الجمعة




http://www.enjaztech.com/up/i/00015/mikhslqwvj41.png

http://www.enjaztech.com/up/i/00015/olm68v6bo5az.png




لم تتوان الشعوب عن الاحتفاء بأعيادها وتفرح بتكرارها، وتُسَّر بذكر اسمها.. فكيف إذا كان العيد لأمة الإسلام.

إن عيد الأسبوع لأهل الإسلام هو يوم الجمعة الذي كرم الله به هذه الأمة بعد أن أضل عنه اليهود والنصارى، قال - صلى الله عليه وسلم -: "أضلَّ الله عن الجمعة من كان قبلنا، فكان لليهود يوم السبت، وكان للنصارى يومُ الأحد، فجاء الله بنا فهدانا ليوم الجمعة، فجعل الجمعة والسبت والأحد، وكذلك هم لنا تبعُ يوم القيامة، نحن الآخرون من أهل الدنيا، والأولون يوم القيامة المقضي بينهم قبل الخلائق". رواه مسلم.



http://www.enjaztech.com/up/i/00015/96ocet9b189i.jpg


http://www.enjaztech.com/up/i/00015/olm68v6bo5az.png



معنى الجمعة:


قال الفراء: يقال الجُمعْة بسكون الميم ، و الجُمعُة بضم الميم ، و الجُمَعة بفتح الميم فيكون صفة اليوم ، أي تجمع الناس ، كما يقال : ضُحَكة للذي يضحك الناس ، ففيها ثلاث لغات .و الأفصح و الأشهر : الجمعة بضم الميم ، قال ابن عباس : نزل القرآن بالتشكيل و التضخيم فاقرؤها جُمُعة .

سبب تسميته بالجمعة


قال الحافظ: قد اختلف في تسمية هذا اليوم بالجمعة مع الاتفاق أنه كان يسمى في الجاهلية بالعَروبة، فقيل: سمي بذلك لأن كمال الخلق جمع فيه. ذكره أبو حذيفة عن ابن عباس، و إسناده ضعيف.

و قيل: لأن خلق آدم جمع فيه . ورد ذلك من حديث سلمان عند أحمد و ابن خزيمة و غيرهما ، و له شاهد عن أبي هريرة ذكره ابن أبي حاتم موقوفاً بإسناد قوي ، و أحمد مرفوعاً بإسناد ضعيف و هذا أصح الأقوال ، و يليه ما أخرجه عبد بن حميد عن ابن سيرين بسند صحيح إليه في قصة تجميع الأنصار مع أسعد بن زرارة ، و كانوا يسمونه يوم العروبة ، فصلى بهم ، و ذكرهم ، فسموه الجمعة حين اجتمعوا إليه . و قيل : لأن كعب بن لؤي كان يجمع قومه فيه ، و يذكرهم و يأمرهم بتعظيم الحرم .. و قيل : لاجتماع الناس فيه للصلاة.

ويوم الجمعة هو اليوم الذي قال عنه الرسول - صلى الله عليه وسلم – "خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة". رواه مسلم.


http://www.enjaztech.com/up/i/00015/olm68v6bo5az.png



وهذا اليوم العظيم جعله البعض من المسلمين يوم نوم طويل، ونزهة ورحلة وخصصت بعض النساء هذا اليوم للأسواق وأعمال المنزل، وغفلت عن حق هذا اليوم.. ولا بد أن نعرف لهذا اليوم قدره ونعلم خصائصه؛ حتى نتفرغ فيه للعبادة والطاعة وكثرة الدعاء والصلاة على النبي - صلى الله عليه وسلم -.

قال ابن القيم في زاد المعاد: "وكان من هديه - صلى الله عليه وسلم - تعظيم هذا اليوم وتشريفه وتخصيصه بعبادات يختصُ بها عن غيره، وقد اختلف العلماء هل هو أفضل أم يوم عرفه.. " وقد عد ابن القيم أكثر من ثلاثين مزية وفضل لهذا اليوم، ومن تلك الخصائص والفضائل:

1- أنه يوم عيد متكرر: فيحرم صومه منفرداً، مخالفه لليهود والنصارى، وليتقوى العبد على الطاعات الخاصة به من صلاة ودعاء وغيرها.

2- أنه يوم المزيد، يتجلى الله فيه للمؤمين في الجنة، قال تعالى ﴿ وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ ﴾ [ق:35] قال أنس - رضي الله عنه - : " يتجلى لهم في كل جمعة ".

3- أنه خير الأيام قال - صلى الله عليه وسلم -: { خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة". رواه مسلم.

4- فيه ساعة الإجابة: قال - صلى الله عليه وسلم -: { فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم، وهو قائم يُصلي يسأل الله - تعالى - شيئاً إلا أعطاه إياه } وأشار بيده يُقلِّلها". رواه البخاري ومسلم.

5- فضل الأعمال الصالحة فيه: قال - صلى الله عليه وسلم -: { خمس من عملهن في يوم كتبه الله من أهل الجنة: من عاد مريضاً، وشهد جنازة، وصام يوماً، وراح إلى الجمعة، وأعتق رقبة". صححة الألباني في السلسلة الصحيحة رقم: 1033، والمراد: أن صيامه وافق يوم الجمعة بدون قصد.


http://www.enjaztech.com/up/i/00015/olm68v6bo5az.png



6- أنه يوم تقوم فيه الساعة: لحديث النبي - صلى الله عليه وسلم -: { ولا تقوم الساعة إلا في يوم الجمعة". رواه مسلم.

*- أنه يوم تُكفر فيه السيئات: فعن سلمان - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "لا يغتسل رجل يوم الجمعة، ويتطهر ما استطاع من طُهر، ويَدّهِنُ من دهنه، أو يمس من طيب بيته، ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين، ثم يصلي ما كُتب له، ثم ينصت إذا تكلم الإمام، إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى". رواه البخاري.

8- أن للماشي إلى الجمعة أجر عظيم: قال - صلى الله عليه وسلم -: " من غسَّل يوم الجمعة واغتسل ثم بكّر وابتكر ومشى ولم يركب، ودنا من الإمام فاستمع ولم يَلْغُ، كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها". رواه أبو داوود.

9- الجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينهما وزيادة ثلاثة أيام: قال - صلى الله عليه وسلم -: "من اغتسل ثم أتى الجمعة، فصلى ما قدِّر له، ثم أنصت حتى يفرغ من خطبته، ثم يصلي معه، غُفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى، وفضل ثلاثة أيام " رواه مسلم.

10- أن الوفاة يوم الجمعة أو ليلتها من علامات حسن الخاتمة لقوله - صلى الله عليه وسلم -: "من مات يوم الجمعة أو ليلة الجمعة وُقِيَ فتنة القبر". رواه أحمد.

11- أن الصدقة فيه خير من الصدقة في غيره من الأيام، قال ابن القيم: "والصدقة فيه بالنسبة إلى سائر أيام الأسبوع كالصدقة في شهر رمضان بالنسبة إلى سائر الشهور. ثم قال: وشاهدتُ شيخ الإسلام ابن تيمية إذا خرج إلى الجمعة يأخذ ما وجد في البيت خبز أو غيره فيتصدق به في طريقه سراً.



http://www.enjaztech.com/up/i/00015/86xoirbvvj1v.gif